منتدى عوينة ايتوسى

مرحبا بكم في منتدى عوينة ايتوسى و بكل من له غيرة على المنطقة هده الرسالة تفيد بأنك غير مسجل إن كنت تريد التسجيل فما عليك سوى الضغط على زر التسجيل و شكرا


المنتدى منتداكم أنشئ لخدمة المنطقة فساهموا معنا للتعريف بها
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضائل أمنا السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
wadra
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 56
تاريخ التسجيل : 24/11/2010

مُساهمةموضوع: فضائل أمنا السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها   الأحد يونيو 26, 2011 6:16 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
تعالوا اخواني الأعزاء
اعضاء منتدى عوينة ايتوسى نستذكر سوية فضائل أمنا السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها وجمعنا يها في جنة عرضها السماوات والأرض


وليكن هذا الموضوع تفاعلي ليخبرنا كل منكم ماذا يعرف عن أمنا الطاهرة المطهرة



إذا كان الشيء يشرف بما يضاف إليه فإن لأزواج النبي صلى الله عليه وسلم الشرف والفضل لأنه أفضل الخلق عند الله تعالى، وقد بيََّن الله فضلهنَّ ومكانتهنّ فقال: (يا نساء النبي لستن كأحد من النساء )، وقال سبحانه: (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم)

وهذه كلمات موجزة عن فضائل إحدى أمهات المؤمنين وهي:

عائشة بنت خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ أبي بكر عبد الله بن أبي قحافة الصديقة بنت الصديق، أم المؤمنين، وزوجة سيد المرسلين، وحبيبة حبيب رب العالمين، أفقه نساء الأمّة على الإطلاق، المبرّأة من فوق سبع سماوات، التي لم يتزوج النبي صلى الله عليه وسلم بكراً غيرها، ولا أحبَّ امرأةً حُبّها، وقُبِض النبي صلى الله عليه وسلم في بيتها، وفي يومها، وليلتها، ورأسه في حِجْرها، ودُفن في بيتها.

هذه هي عائشة رضي الله عنها وهذه هي فضائلها ومناقبها مجملة، ويا لها من فضائل ولكن لنأخذ المزيد من هذه الفضائل وغيرها مقرونةً بالأدلة الصحاح.

نزول براءتها من السماء:

هذه من أعظم المناقب في حقِّ عائشة رضي الله عنها، ولو لم تخرج من الدنيا إلا بها لكفتها فخراً وفضلا، لما رُميت السيدة عائشة رضي الله عنها -الطاهرة المطهرة- لما رميت بالإفك لم يرضَ الله تعالى إلا أن ينزِّل في براءتها قرآن يُتلى إلى يوم القيامة: (إن الذين جاءوا بالإفك عصبةٌ منكم لا تحسبوه شرَّاً لكم بل هو خيرٌ لكم لكل امريء منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذابٌ عظيم...)

فالله عز وجل أنزل في براءتها قرآن كذّب به من رماها بالإفك ، وأقرَّ به أعين المؤمنين، وسرَّ به قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقلب عائشة وأبيها وأهلها وجميع الصالحين .

وإن الله تعالى لم يزد عائشة رضي الله عنها في قصة الإفك إلا شرفاً ونبلاً وعزا,ووعظ من تكلم فيها من المؤمنين بأشدِّ ما يكون من الموعظة وحذرهم من العودة إلى مثل ذلك فقال سبحانه: (ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم. يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا إن كنتم مؤمنين).

فضلها على النساء:

عن أبي موسى الأشعري –رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((كَمُل من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء إلا مريم بنت عمران، وآسية امرأة فرعون، وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام)) متفق عليه.

أحبّ الزوجات إلى النبي صلى الله عليه وسلم:

روى البخاري ومسلم أن عمرو بن العاص سأل النبي صلى الله عليه وسلم: "أيُّ الناس أحبّ إليك يا رسول الله؟", قال: ((عائشة))، قال: "فمن الرجال؟"، قال: ((أبوها)).
وما كان عليه الصلاة والسلام ليحبّ إلا طيبا، فأحبّ أفضل رجلٍ من أمته، وأفضل امرأة من أمته، وحبه عليه الصلاة والسلام لعائشة كان أمراً مستفيضاً؛ ألا تراهم كانوا يتحرون بهداياهم يومها تقرباً إلى مرضاته، ولما غارت نسوته .
من ذلك وأرسلن أم سلمة تجادله في ذلك قال: ((يا أمّ سلمة! لا تُؤذيني في عائشة؛ فإنّه والله ما نزل الوحي وأنا في لحاف امرأة منكنّ غيرها))، قالت أم سلمة: "أتوب من أذاك يا رسول الله".

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم على باب حجرتي والحبشة يلعبون بالحراب في المسجد، وإن يسترني بردائه لكي أنظر إلى لعبهم، ثم يقف من أجلي حتى أكون أنا التي أنصرف" وفي لفظ "حتى أكون أنا التي أسأم"، وروى البخاري في صحيحه من حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت: "يا رسول الله! أرأيت لو أنك نزلت وادياً فيه شجرة قد أُكِل منها، ووجدت شجرة لم يُؤكل منها فأيَّتهما كنت تُرتع بعيرك؟"، فقال: ((الشجرة التي لم يؤكل منها))، قالت: "فأنا هي"، تعني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتزوج بكراً غيرها، إلى غير ذلك من الأدلة الناطقة بحبه صلى الله وسلم لها.

سلام جبريل على عائشة:

روى الشيخان عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يا عائشُ هذا جبريل وهو يقرأ عليك السلام))، قالت: "وعليه السلام ورحمة الله، ترى ما لا أرى يا رسول الله".

هي زوجة النبي صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة:
بقول جبريل للنبي صلى الله عليه وسلم: "هي زوجتك في الدنيا والآخرة"، عن عائشة رضي الله عنها أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر فاطمة، قالت: "فتكلمت أنا"، فقال: ((أما ترضين أن تكوني زوجتي في الدنيا والآخرة؟ قلت: بلى والله، قال((فأنت زوجتي في الدنيا والآخرة)).

عائشة من أهل الجنة:

روى الحاكم في المستدرك وصححه ووافقه الذهبي من حديث عائشة رضي الله عنها أنها قالت: "قلت يا رسول الله! مَن مِن أزواجك في الجنة؟ قال: ((أما إنّكِ منهنَّ))، قالت: "فخُيِّل إليَّ أن ذاك؛ لأنه لم يتزوج بكراً غيري".

أقوال الصحابة ومن بعدهم في عائشة:

عن عاصم بن كليب عن أبيه قال: "انتهينا إلى عليٍّ رضي الله عنه فذكر عائشة فقال: "خليلة رسول الله صلى الله عليه وسلم"، وعن عمر بن غالب: أن رجلاً نال من عائشة عند عمار بن ياسر فقال: "اغرب مقبوحاً، أتؤذي حبيبة رسول الله صلى عليه وسلم"، وهذا أبو موسى الأشعري يقول: "ما أشكل علينا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم حديث قط فسألنا عائشة إلا وجدنا عندها علما"[، وروي أن عبد الله بن عباس يزورها في مرض موتها فيقول: "أبشري فوالله ما بينك وبين أن تفارقي كل نصبٍ، وتلقي محمد صلى الله عليه وسلم والأحبة إلا أن تفارق روحك جسدك"، ثم يقول: "كنتِ أحبَّ نساء النبي صلى الله عليه وسلم إليه ولم يكن يحب إلا طيبا ثم ذكر نزول آية التيمم بسببها"، ثم قال: "ثم أنزل الله تعالى براءتك من فوق سبع سموات؛ فأصبح ليس مسجد من مساجد يذكر فيها الله إلا براءتك تتلى فيه آناء الليل والنهار"[، وهذا الزهري يقول: "لو جمع علم عائشة إلى جميع النساء لكان علم عائشة أفضل"[، وقال مسروق بن الأجدع: "لقد رأيت مشيخة أصحاب محمد الأكابر يسألونها عن الفرائض"، وكان إذا حدَّث عنها قال: "حدثتني الصدِّيقة بنت الصدِّيق حبيبة حبيب الله.."[

وأقوال أهل العلم في ذلك كثيرة وفيما ذكرناه كفاية.

فتلك فضائل عائشة رضي الله عنها التي ترعرعت بين أبوين كريمين، عاشرت النبي صلى الله عليه وسلم مدة حياته، ثم كانت بعده معلمة ومربية، حتى انتقلت إلى بارئها سنة سبعٍ وخمسين من الهجرة، ودفنت بالبقيع رضي الله عنها وأرضاها.

هذا ما يسرّ الله جمعه من فضائل عائشة ونسأله سبحانه العفو عن الخطأ والزلل، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشافعي الصحراوي
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر عدد المساهمات : 20
تاريخ الميلاد : 11/04/1984
تاريخ التسجيل : 04/01/2012
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: فضائل أمنا السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها   الأحد يناير 08, 2012 3:27 pm

موضوع مميز تقبل الله منا ومنك صالح الأعمال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضائل أمنا السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عوينة ايتوسى :: المجموعة الاولى :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: